إجمالي مرات مشاهدة الصفحة

الثلاثاء، فبراير 22

لا مرحبًا


لا مرحبًا ..

هكذا ترحيبي .

تدثَرتُ برذاذ المطر .

عندما علمتُ بوصول الصقيع .

تحتْ الصفر كانت درجة حرارة المكان  .. وكذلك أحلامي .

نهيتها أن تكون صفرًا .. فوجدتها قفزت تحته !

فأردتُ أن أكون .. ملائمة لكما


هناك 8 تعليقات:

  1. شنو تبين أحلا من هذا تحت الصفر يعني ـ خلود ـ
    يعني عدم تعفن للحلم !.

    أحيان الجليد يحرقنا أكثر من الهجير .

    لا أراكِ الله مكروه

    ردحذف
  2. كلمات جميله راقت لى

    تقبلى مرورى

    ردحذف
  3. أمير الروح / فارس الأحزان23 فبراير 2011 2:55 م

    سيدتي الكريمة ..
    زخة مطر ..
    مكثت بين السطور وإنتشقت عبير كلماتك ..
    راق لي ما قد قرأت هاهنا ..
    كما راقت لي التعابير والوصف ..
    دام نبض قلبك وقلمك يا سيدتي ..
    تقبلي مروري ..
    ولك من فؤادي رقيق تحايا الأمير ..

    ردحذف
  4. كانت ولآزالَت أحلامناً فيٍ سباتً
    سيأتي اليوم الذي تفيق منهَ
    ولشدة ذاك البرد وصلت الصفرً ولاكن لاصفر
    كما عُرف بأن هناك شتاء أحلام متجمدة
    هناك فصل آخر بأحلام متوهجة

    لـِ قلبكِ نرجسية معطرة بـ التحايا

    ردحذف
  5. أهلاً منصور الفرج

    مطلبي صغير .. وهو أن حلمي يكبر معاي .. وألقاه مثل ما أبيه

    ما يكون متجمد وبارد !

    ردحذف
  6. نبع الغرام ..

    مرورك الأجمل .

    ردحذف
  7. أمير الروح

    أعجبني طول مكوثك

    كن بالجوار أخي

    ردحذف
  8. زحمة حكي ..

    كلنا يتمنى الأحلام المتوهجة إلا منصور الفرج :p

    ولقلبك ألفٌ مثلها

    ردحذف